الأحد، 31 يوليو، 2011

مآزلتُ في قلبهـآ

و كيف أنسى لحظة ً أثبتِ فيهـآ للعـآلم كوني شيئاً عظيما ً في حيآتكِ غآليتي..!!
في السابع و العشرين من شهر يوليو 2011
اجتمعنـآ في منزل بيت ابن جدي لتحتفل العائلة بتلك المنآسبة السعيدة..
/
/
/

لأنهـآ من نجوم الحفل كآن الكل حولهـآ لذآ بقيتُ في الخلف
و في لحظة قررت الاقترآب ..فلم أكن معتآدة على مسآفة تفصلنـآ..
وقفت بالقرب من مقعدهـآ..
تعبت..
فقررت الجلوس على أطرآف ركبتيهـآ..
لكنهـآ /
سحبتني لاستقر في حضنهـآ.. و يدآهـآ حولي ملتفتآن..فضممتهـآ بالمثل
مرسلة لهـآ أعذب ابتسآمة..
همست جآرتهـآ بالمقعد بخبث و طيبة : لم تعد هذي بقيمته <<أي زوجهـآ
فقآلت : " من قآل ..هذي صديقة الطفولة"  ووضعت على خدي قبلة  و أنـآ أعـُتهآ  لهـآ^_^



يآ إله الكون رجوتك ..
لآ تكتب لعلآقتنـآ الطويلة أيّ انشٌقآق..

ليست هناك تعليقات: