الأحد، 8 يوليو، 2012

صديقة العمر صارت " عروس


كان العرس مضطرباً بانتظام
أحببت هدوءه المتحرك

و لكن عندما دخلت
قلبي الذي اضطرب


قمة في الأناقة
آية  من آيات الجمال


آه كم تغيرتي صديقتي 
من القلب أدعو لكِ
أدام الله صداقتنا ضعف الإحدى عشر سنة التي مرت إلى الآن





و آه من حزني و ضيقي عندما أتذكر نفسي
و أنني اخترت طريقا ليس كالذي حلمته

و لكن/
كما يقول أبي دوماً

" من استخار الله ما ندم"

الحمدلله دوماً نرددها

و كان الله ولي التوفيق لكل العرسان و الشبان


هناك تعليقان (2):

الذوق الرفيع يقول...

ما شاء الله
مبرووووووووووووك الف مبروووك
وعقبال كل عازب يااااارب
تقبلي مروري :)

حامل الجرة يقول...

ألف مبروك لك و لصديقتك و أتمنى ان تدوم هذه الصداقة وتتقوى أكثر فأكثر ...