الثلاثاء، 21 مايو، 2013

كيف صارت و كيف صرتْ

رأيتها تقف على قمة السلالم ، رافعةً قبعتها شموخاً بإنجازاتها،رأيتها تغّرد فرحاً على نجاحها المبهر،
تذكرت أياماً كانت فيها تحثّني على الاستمرار لأنها تراني( مبدعة أملك موهبة)، فطأطأت رأسي
حزناً و أسفاً على زمنٍ أضاع موهبتي و شغفي تحت الصخور القاسية ، رأيتها تغيّرت للأفضل ،
و رأيتُني قبل الشريط الأحمرأقف ، فانتظار أن أقصّه لاحتفل بحلمٍ لا أظنه سيأتي و لا أظنني سأعدو إليه.

فسحقاً لما حصل 
و سحقاً لترنّحي بين اللاشيء و اللاشيء..

ليست هناك تعليقات: