الأربعاء، 23 أبريل، 2014

زاد قناعتي بالنسيان


بعد انتظار الليلة الأولى ، اليوم الثاني، واليوم هو صباح اليوم الثالث ..
تيقّنت بأنه    -   لن يكتب لأنه 

 لا يريد
 لا يريد 

أسبابه.... لا أدري ، ربما يحترم العهد أو أنه ملـّـني... 
المهم بأنه الذي كان أضعف مني و استقوى
 وكأنه استمد قوته منيّ لأصير أنا الحلقة الأضعف..

هذآ الشيء  أصاب قلبي بالتبلـّـد..
ابتسامة سخرية أخرى لنفسي..
والآن فقد  زاد قناعتي بالنسيان..
و المضي في حياتي قدمًا..



ليست هناك تعليقات: