الخميس، 5 أبريل، 2012

مات وهو جالسٌ أمام منزله




أحيانا ً نجلس مخططين لغدنا كيف يكون ، غير مدركين بأن الموت خطة لا يحبكها أحد ٌ غير المولى -سبحانه-.

كان جالسا ً أمام منزل والده مع أصدقائه،مستمتعين بوقتهم ،غير متوقعين بأنّ أحدًا منهم قد يتأذى أو يرحل،
 و فجأةو من غير سابق إنذار سعى الرجل المسنّ لتجنب سيارة ٍ أمامه ،
 فيضغط بقوةعلى البنزين معتقدًاسيطتطيع التحكم بها و لكنها ترتطم بثلاثة
  أمّا بقيّة الأصدقاء لأنهم على أطراف الحلقة استطاعوا النهوض .


أخبار الثلاثة الشباب:
واحدٌ نجا بإصابات خفيفة ،
 و آخر في العاشرة من عمره أُدخل إلى العناية المركزة
 و الثالث (قريبي) في 18من عمره توفي مباشرة ً حيث كانت إصابته الأقوى ( في رأسه حيث تحطم) ..

وقتها ..على صوت تحطّم جدار منزله ،خرجت والدته، حاولوا ردعها لكي لا تكتشف الموقف،
 ولكنها خرجت بسبب تجمع الناس أمام منزلها ، لترى ابنها ملتصقا ً بالجدار،
 برأس ٍ محطم ٍ ينزف، يا الله ما أقوى إيمانها، 
مالم يتوقعه أحد أنها أخرجت من المنزل قطعة قماش ٍ كبيرة و طلبت من الابن الأصغر ( 12سنة)  
أن يضغط على جرح أخيه..

كانت الأقوى بين الجميع..


البارحة
4/4/2012
 الرابعة عصرًا 
فقدنـا /    هشام
الابن البار 
الصديق المرح
الفتى الطيب
الطالب المتفوق
العبد المخلص لربه

سبحان الخالق/ كيف ينتقي الموت أفراده...!!


أسأل الله لكـ يا هشام الرحمة ، و أن يتغمّد روحكـ بواسع رحمته ويدخلكـ فسيح جناته،
و يلهم أهلك الصبر و السلوان..

(لكل من مرّمن هنا / لا تنسى الدعاء له...إذا سمحت )


هناك 3 تعليقات:

عبير علاو يقول...

اللهم اغفر له و راحمه و عافه و اعف عنه اللهم نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسله من الخطايا بالماء و الثلج و البرد اللهم أدخله الفردوس

Senora يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
انا لله وانا اليه راجعون
الله يرحمه ويغفر له ويجعل مثواه الجنه ويرزقكم الصبر والسلوان

عظم الله اجوركم
قصه مؤلمه
الله يعنيكم

تقبلي مروري خيتي

3alamee يقول...

عبير
senora

من القلب شكراً لمروركما عزيزتاي..
و الله يرحم موتى الجميع..~