الأحد، 24 يونيو، 2012

هل فعلاً انتهينا!!


مازلتُ لا أصدق بأننا افترقنا و أن الجلبة التي أعتدتُ عليها يومياً قد زالت،
و تلك المشاجرات و العتابات..

كلها توقف ........!!!
لم أعد أسمع صريرها.....!!!

هي أيام ٌ قضيتها في المنزل و كأنها سنين، آآآآه ما أصعب أن تشعر بالفراغ
بعد الامتلاء.
هم رحلوا ، هكذا ببساطة ، بعضهم لم ألقي عليهم تحية الوداع لأني لم أرهم فقد
خرجوا مسرعين،و بعضهم بين الأحضان ارتموا.

يا الله..!!
كيف يتغير الحال في لحظات..!!

لا زلتُ غير مصدقة بأننا انتهينا من مشوارنا الجامعي، و أننا
سنبدأ العمل الحقيقي في ميدان الواقع.

اللهم يسر علينا أمورنا كلها..

ليست هناك تعليقات: