الجمعة، 30 أغسطس، 2013

وعــاد



ظننتُه الوداع الأخير، لكنّ شيئا ً مـا قد حصل ، و كأنه اتصال روحي،
أحلم به فأراه بالفعل صباحاً على شاشة هاتفي ، يالله كيف حصل!!
و استمر التواصل...
لم يكن ذلك متعمدًا
 كان كما يبدو/
 من غير قصدٍ

لآ أدري
لآ أدري
لآ أدري

يالله...
كم أحتــاج عونـك ورحمتك


كل ماكان يريده حيث تعارف،  لكنّ
خوفي جعلني أقصفه بكلمات ٍ الله وحده
أعلم بوقعها عليه،
و لكن/ رويداً رويدا كنت أسأل ،
ذلك الدخول المفاجئ منه جعلني
 أسأل عّما أرعبني خلال السنة الماضية،
و كأنّ الله أرسله لي لكي أمحو سطور 
القلق و الرعب من أفكاري المستقبلية.

مازلت حاول أن ابتعد أو أن لا أقترب على الأقل،
ما زلت لا أثق به و لكنه يرغمني بأن أصدق،
لآ أريد أن أقع  في المتاعب أو انّ أكره 
أحدًا يوما ً بسبب أفعاله،
خائفة منه وعليه وعلى نفسي
خائفة أن تنقلني الدنيا لمحطةٍ لن أستطيع الوقوف فيها،
خائفة من كل شيء،
خائفة مترددّة  متعبة حيراء منهكة....!!

يــــآآآرب أنهي كل شيء على خير





ليست هناك تعليقات: