الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

اختراقُ آخر



لا ،
 لم نستطع إكمال المشوار، و انقطع حبل الانفصال المؤقت بعد يومٍ واحد، الجمعة
تلقيت منه الكثير من الرسائل في المساء ، أقلقني ، أعتقدت بأنه حدث شيءٌ ما، أفزعني لأكتشف 
بأنه هو القلق علي فأنا غائبة عن هاتفي منذ منتصف اليوم...
آآآآه    .....    شعورٌ جميل ذلك الذي أحسستُ به، شعور اهتمام محِب.
أما الانفصال - كُسِر أمره  ليمضي أسبوع آخر من التواصل الجميل.
و اليوم كان من المفروض أن نبدأ الانفصال الكبير و الذي خرقته أنا هذه المرة.
و الحقيقة أني شعرتُ بأنني غير مرغوبٍ فيها لذلك فضّلت الصمت بأدب لأترك له
وضع الجدول هذه المرة.


و ما زلت انتظر محادثته و عينيّ ترقبان الهاتف  بشغف
فهل يعود بنفس الإحساس الذي ودّعني به بالأمس..؟؟؟




ليست هناك تعليقات: