الثلاثاء، 4 نوفمبر، 2014

على عهد الانتظار علقتْ



أكنتَ أنتَ حقاً من كلمني البارحة..؟؟
أم هم شيطانكَ المشتعل ..؟؟
لقد فُزِعتُ منك.. وجِلَ قلبي من أسوبكَ الجامد،،
تيبّست أطرافي وفقدتُ الإحساس لوهلة حتى استشعرتُ 
مايجري فعلاً..لقد غادرتني فغادرتك..

هنا عرفتُ بأن الطريق انسدت ، وأن الملجأ
الذي اعتدتُ منذ سنة الهروب إليه قد تهدّم...،،

هنا تقف أنــا مشلولة ،،
لتعلن الكتمان ،،



/




/




/




/




على عهد الانتظار علقتْ





ليست هناك تعليقات: