الخميس، 19 سبتمبر، 2013

على مفرق الطريق انتظر



البارحة قررَ أن يبتعدَ قليلاً لأنه يحتاج للانتهاء من أعماله وأنا بالنسبة
 له مصدر إلهاء، لم أمانع ذلك ، فوقته مِلْكه ، و اليوم طبّقنا  القانون الجديد،
 لا أعرف كيف تعلّقتُ به ،
أم أنّه  كان مجرد تقضية وقت الفراغ،
 لكن لديّ إحساسٌ بالوحده ، بالفراغ الكبير،
أحاول ان أشُغل نفسي بأي شيء لكنّ عقلي يأبى الاستماع،
 لدّي شعور ٌ ما بأنني الليلة
سأراه، فهل حقا ً سيعود أم أنّه مستمتعٌ بالبعد.
أتعبتُ عينيّ بالنظر لهاتفي المحمول،
 فهل سيصدقُ إحساسي أم يخيب..؟!!


ليست هناك تعليقات: