الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

اليوم الأخير



مضت فترةً لا بأس بها منذ أول مرة أتاني ، 
أتذكر حينها كم كنتُ مصرةً على أن لا يقتر ب ،
 أن لا يجعلني أتعلـّـق، لكنه لم يبتعد ،
 كان محتاجاً للبقاء فقدّرتُ ذلك لأنني مررتُ ات يوماً بماكان به.
حينها كنتُ أستطيع أن أقطع الوصل ، من دون نزف مشاعر أو إيذاء قلوب،
 لكن الآن  و حينما قرر هوالابتعاد، ذٌهِلتْ، قالها فعلاً
 / ليكنُ آخر يومٍ كما رغبتِ من قبل / ...~

شعرتُ بأنّ شيئاً بداخلي تمزّق ، لقد تأخرت يا هذا ، تأخرت حتى  أعتدتك.

ليست هناك تعليقات: